الرئيسية / التاريخ / من هو زعيم ثورة القاهرة الثانية ضد الفرنسيين

من هو زعيم ثورة القاهرة الثانية ضد الفرنسيين

عندما احتل الفرنسيون مصر 1798 كان مصطفى البشتيلي تاجرًا ثريًا ويمتلك “وكالة” لبيع الزيوت في بولاق أبو العلا، كان يعيش حياة الرفاهية يتمنى أي مصري أن يعيشها الآن، لكن ترك كل ذلك وقرر أن يقاوم الاحتلال الفرنسي ويدافع عن بلده ويحارب هذه اللعنة التي حلت بالبلاد  .

كيف قاوم مصطفى البشتيلي الاحتلال الفرنسي واستعد ليوم الثورة ؟

من هو زعيم ثورة القاهرة الثانية ضد الفرنسيين

قرر مصطفى البشتيلي أن يخزن أكبر عدد من البارود  في وكالته داخل براميل الزيت استعداداً ليوم الثورة، لكن للأسف مثل ما في خونه الآن،  كان يوجد خونة أيضاً أيام الاحتلال الفرنسي في مصر، فعندما شاهد أحد جيران مصطفى البشتيلي انه يخزن أكبر عدد من البارود بلغ السلطة الفرنسية، التي أمرت بعد ذلك بتفتيش الوكالة وبالفعل وجد الاحتلال البارود في مخازنه، فألقي القبض عليه وقضى بضعة أشهر في السجن ثم أطلق سراحه .

كان من الممكن أن يعيش مصطفي حياته المرفهة ويركز في تجارته المربحة ويتغاضى عن مقاومة المحتل الفرنسي،  لكنه اختار الدفاع عن بلده  ليعيش إنسان حر شجاع وطني يعشق تراب هذا البلد .

من هو زعيم ثورة القاهرة الثانية ضد الفرنسيين سنة 1800م:

بم تفسر قيام ثورة القاهرة الثانية

في مارس عام 1800م ثار المصريين في الشوارع والميدان واندلعت ثورة القاهرة الثانية ضد الجيش الفرنسي وتحول في ذاك الوقت مصطفى البشتيلي إلى زعيم حقيقي من خلال دعمه المادى والمعنوى ورفع الروح المعنوية لدى الثور ويمدهم بالموارد المالية والأسلحة التي يحتاجونها وينفق من ماله الخاص لتلبية احتياجاته وليس  ذلك فقط بل،  يقودهم بنفسه في غاراتهم المستمرة على المعسكرات الفرنسية .

ماذا فعلوا الفرنسيين بعد قيام الثورة الثانية؟

كانوا يشعرون بالرعب  من نجاح تلك الثورة، فعندما شعر الجنرال الفرنسي كليبر خطورة الثورة عرض على الثائرين الصلح ولما رفضوا شن الجيش الفرنسي هجوماً كاسحً على القاهرة .

نتج عن ذلك الهجوم قتل آلاف المصريين سواء من الأطفال اوالنساء واستطاعت المدافع الفرنسية من دك حي بولاق أبو العلا حتى احترقت البيوت بالكامل .

هل الثورة الثانية عام 1800 نجحت أم فشلت؟

تمكن الفرنسيون من إخماد الثورة المصرية  وفر مصطفى البشتيلي هرباً من الفرنسيين، لكنهم بعد وقتاً طويلاً عثروا عليه ونجحوا في القبض عليه، لكن لم يعدموه بل فعلوا ألعن من ذلك بكثير .

ماذا فعل كليبر ب مصطفى البشتيلي بعد فشل الثورة الثانية للقاهرة 1800م؟

كان كليبر ذكياً للغاية ولم يصدر قراراً بإعدام البشتيلي، حتى لا يتحول إلى بطل قومي شعبي يتفاخر به المصريين، بل نفذ فكرة الشيطان ذاته لا يفكر فيها .

ما هي الفكرة الشيطانية التي نفذها كليبر ضد مصطفى البشتيلي؟

مصطفى البشتيلي

طلب كليبر من أهل بولاق أن يعاقبوا البشتيلي بأنفسهم، لأنه أقنعهم أنه هو السبب في حرق حي بولاق بعدما حرضهم على الفتنة التي أدت إلى إحراق بيوتهم وقتل أقاربهم وسبي نسائهم ومن هنا استطاع كليبر بأساليبه الشيطانية أن يقنع أهل بولاق أن  مصطفى البشتيلي هو من تسبب في كل هذا الخراب وليس الاحتلال الفرنسي وحمله مسؤولية ما حدث في بولاق، الغريب أن الأهالي الذين ضحى البشتيلي بأمواله وحريته وحياته من أجلهم اقتنعوا بأن مصطفى البشتيلي هو من تسبب في الخراب وفيما حدث لهم فقرروا معاقبته بـ “التجريس” و أجلسوه على الحمار بالمقلوب ثم طافوا بالشوارع به ليبصق الناس على وجه يصفعونه ويشتمونه، ثم انهال الأهالي عليه ضربا حتى رجال البطل مصطفى البشتيلي ابالنبابيت حتى قتلوه نهائيًا .

وهذه هي قصة بطل الثورة الثانية  مصطفى البشتيلي الذي غدر به من أهله بسبب الجهل والفساد والخيانة .

عن hussein

شاهد أيضاً

قصص من التاريخ القديم لكنها كانت كاذبة

قصص تاريخية ذكرت في التاريخ لكنها كانت كاذبة لغرض ظهور صورة غير حقيقية عن الحقيقية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *