الرئيسية / التاريخ / ماذا تعرف عن عمر الفاروق , نسبه , انجازاته

ماذا تعرف عن عمر الفاروق , نسبه , انجازاته

عندما بدأ الناس يتبعون النبي صلى الله عليه وسلم وبدأ الدين الإسلامي بالانتشار شيئاً فشيئاً ,بدأت معه ظهور شخصيات عظيمة ونبيلة بمواقفها وأفعالها ومساندتها لدعوة النبي صلى الله عليه وسلم , رجال ونساء أثنى عليهم الحبيب المصطفى لقوة إيمانهم وصدقهم  وعظيم ماقدموه للأمة ,خلدهم التاريخ في صفحاته منذ بداية الإسلام إلى يومنا هذا ,وسيبقى مجدهم وسيرتهم تعطي الأجيال دروساً وعبراً على مر العصور حتى قيام الساعة .

ومن أبرز الشخصيات التاريخية العظيمة رجل ارتبط اسمه بمعنى القوة والبسالة والشجاعة ,لايعرف من  معاني الخوف إلا الخوف من الله عز وجل , يهابه الجميع لقوته الجسدية والشخصية , رجل أخبر النبي صلى الله عليه وسلم عنه أن الشيطان لو رأه في فج لسلك فجاً آخر ,  ثاني الخلفاء الراشدين ومن أكبر صحابة رسول الله ,,إن تكلمنا عن العدل في كل زمان ومكان كان اسمه أول الحاضرين , مهما كتبت من كلمات ووصف في هذا الرجل النبيل لن أوفيه حقه لو أتيت بحروف الأبجدية جمعاء , إنه الفاروق , عمر بن الخطاب  . أول من لقب أمير المؤمنين .

سنتعرف في هذا المقال عن اسمه , نسبه , دخوله الإسلام , ومواقفه العظيمة للدفاع عن الدعوة الإسلامية.

إسمه ونسبه:

عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر وهو قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان، العدوي القرشي .

وهو ابن عمّ زيد بن عمرو بن نفيل الموحد على دين إبراهيم.  الذي قال عنه النبي : يأتي يوم القيامة أمة لوحده .وأخوه الصحابي زيد بن الخطاب والذي كان قد سبق عمر إلى الإسلام. و يجتمع نسبه مع الرسول محمد في كعب بن لؤي بن غالب.

مولده :ولد عمر بن الخطّاب رضي الله عنه في مكّة المكرّمة في سنة 590 ميلادي أي بعد ولادة النبيّ عليه الصّلاة والسّلام بما يقارب ثلاث عشرة سنة،

عمر في الجاهلية:

قبل أن نتكلم عن دخوله للإسلام لابد أن نذكر قليلاً عن حياته في الجاهلية ,ولد عمر بعد عام الفيل , وهو اصغر من النبي بثلاثة عشر عاما.كان يقبع منزل عمر في بطن الجبل والذي يسمي اليوم بجبل عمر, نشأ عمر في شبابه على رعي غنم والده الذي اشتهر بقسوته وصرامته وشدته في معاملته مع عمر عندما كان يرعي ابله, اشتهر ابن الخطاب بالقوة متميزا عن اقرانه, فقد تميز عنهم في قوة البنية ،لم يقف عند هذا الحد فقد كان عمر يمارس الفروسية والرياضة وركوب الخيل كما انه قرأ الاشعار وحفظها  وكان يطرب للاشعار القوية التي يسمعها في  سوق عكاظ  وذي المجاز, ولا يلتفت للشعر الضعيف منها، وكان عمر في الجاهليه جافا غليظا غلظة الطبيعة التي تربي فيها , تعلم التجارة وربح منها وبات من اثرياء مكة وأشراف قريش بل واصبح سفيرهم ومفاخرا لهم اذا ما فاخرهم احد ارسلوا عمر مفاخراً لهم .تربى عمر كغيره من أبناء قريش لكنه تميز عنهم ببراعته في القراءة والكتابة في وقت قل فيه القراء , فقد كان عدد  القراء عندما بعث النبي سبعة عشر رجلاً يجيدون القراءة والكتابة , بجانب فصاحة اللسان وحسن البيان والبلاغة .

دخوله الإسلام:

كانت قصة اسلام عمر ودافع اسلامه نابعا من غيرته علي خاله ابا جهل مما فعله حمزة بن المطلب عم رسول الله حينما لطمه علي وجهه , فأراد عمر الانتقال فاستل سيفه وذهب يبحث عن النبي ليقتله, لقي في طريقه نُعيم العدوي القرشي وكان مسلما ممن اخفوا اسلامهم, فقال له : ما بك ياعمر: فقال اريد قتل محمدا الذي فرق اهلنا وسفه الهتنا وعاب ديننا. فرد عليه نعيم: غرتك نفسك يا عمر وترى انك تترك ماشيا ان فعلت ذلك, فالاولى لك قتل بن عمك سعيد بن زيد واختك فاطمة فقد اسلما, فتوجه عمر لاخته ووجد عندها خباب بن الارت يقرأ لها القرآن ,فضرب اخته ضربة قوية علي وجهها من شدتها وقعت الصحيفة منها حاول عمر قرأتها ولكن اخته منعته الا ان يتوضأ ففعل وقرأ

طه(1)  مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآَنَ لِتَشْقَى (2) إِلَّا تَذْكِرَةً لِمَنْ يَخْشَى (3) تَنْزِيلًا مِمَّنْ خَلَقَ الْأَرْضَ وَالسَّمَاوَاتِ الْعُلَا (4) الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى (5) لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَى(6) 

تأثر بن الخطاب لما قرأ وقال والله ما هذا كلام بشر, اسلم واعز الله الاسلام بعمر,فلما اشهر عمر اسلامه جاء جبريل عليه السلام النبي صل الله عليه وسلم  يقول له : يامحمد ان اهل السماء تستبشر بإسلام بن عمر بن الخطاب كان عمرحين اسلم ابن ست وعشرين سنة .

مواقفه في نصره الإسلام:

قبل الإسلام كان النبي صلى الله عليه وسلم يجتمع مع أصحابة خلسة في دار الأرقم خوفاً من بطش قريش , فلما أسلم عمر توقع الرسول العزة للاسلام به , فقال : اللهم أعز الإسلام بأحب العمرين إليك وهما عمر بن الخطاب وعمرو بن هاشم .

فلما أسلم عمر قال : يارسول الله على ما نخفي إسلامنا ونحن على الحق وهم على الباطل ؟ فقال له رسول الله عددنا قليل وقد رأيت مالقينا , فقال له عمر : والذي بعثك بالحق لايبقى مجلس جلست فيه بالكفر إلا جلست فيه بالإيمان ,ثم خرج رسول الله في صفين عمر في أحدهما وحمزة في الآخر حتى دخلوا المسجد فنظرت قريش إلى عمر وحمزة فأصابتهم الكآبة .

و من هذا الموقف أطلق الرسول على عمر لقب الفاروق لأنه فرق بين الحق والباطل.

ولما أسلم عمر قال المشركون : قد انتصف القوم اليوم منا , وأنزل الله 🙁 ياأيها النبي حسبك الله ومن اتبعك من المؤمنين .الأنفال) 64.

رافق عمر النبي وكان له أفضل صاحب وبذل نفسه وماله في سبيل الدعوة , وجاهر بالإسلام حتى أعزه , حتى في هجرته رضي الله عنه كان مقداماً شجاعاً , فقد هاجر الجميع من مكة سراً عندما أمرهم النبي بالهجرة  إلا عمر استل سيفه وجهز سهمه ومضى إلى الكعبة فطاف سبعاً وصلى في فنائها على مرأى قريش وقال بأعلى صوته :من أراد أن تثكله أمه وييتم ولده وترمل زوجته فليلقني وراء هذا الوادي . قال علي بن أبي طالب : فلم يتبعه أحد من القوم  إلا المستضعفين علمهم وأرشدهم ومضى في طريقه.

تولّى رضي الله عنه الخلافة بعد وفاة أبي بكر الصدّيق رضي الله عنه في سنة 13 للهجرة، وقد كانت خلافته مثالًا للعدل والرّشد، كما توسّعت في عهده الدّولة لتشمل فارس والعراق والشّام ومصر وبيت المقدس وليبيا وسجستان.

استشهاده رضي الله عنه وأرضاه:

بينما كان عمر رضي الله عنه يريد أن يصلي بالناس، وأثناء تكبيره للصلاة إذا بالغلام أبو لؤلؤة المجوسي يتقدم إليه فيطعنه بخنجره ثلاث طعنات كانت إحداها تحت سرته، فيمسك رضي الله عنه بيد عبد الرحمن بن عوف ليصلي بدلا عنه، ثمّ بدأ جرح عمر بالنزيف حتّى غشي عليه، فنقله الصحابة إلى بيته، ثمّ بعد أن أفاق من غشيته قال: أصلى الناس، فقالوا له نعم، فأكمل صلاته رضي الله عنه وجرحه ما يزال ينزف، ثمّ سأل عن قاتله فأخبر عنه، فحمد ربه أنّه جعل ميتته على يد رجل غير مسلم لم يسجد الله سجدة واحدة، وقد استأذن عمر رضي الله عنه السيدة عائشة في أن يدفن مع النبي عليه الصلاة والسلام فأذنت له، وعندما توفي غسله ابن عبد الله ثمّ صلى عليه المسلمون، ثمّ حمل على سرير رسول الله، ونزل في قبره ابنه عبد الله، وعثمان بن عفان، وعبد الرحمن بن عوف، وقد كانت وفاته في السنة الثالثة والعشرين للهجرة، وعمره ثلاثة وستين سنة، وكانت مدّة خلافته عشر سنوات وستة أشهر وخمس ليال.
جمعنا الله بك يارجلأ أضاء الأمة الإسلامية بقوته وعدله وحكمته ورحمته .

حكمت عدلت أمنت فنمت رسيخ البال
بمثلك نستصغر نجما وذرا وجبال
ولولا أثر النور لقلنا كنت خيال
سلاما ياعمر الفاروق…سلاما ياعمر الفاروق
تهلل وجه نبيك يوم هداك الله
وكم أيدت الحق وكم وافقك الله
أعز الله بك الاسلام ورضى الله
سلاما ياعمر الفاروق …سلاما ياعمر الفاروق
ملأت الارض بعدلك وفتحت الأمصار
وقلت بحق الناس لقد ولدوا أحرار
وهابتك الدنيا وهابتك الدنيا
وهابتك الدنيا يا زهدا شع وطال
سلاما ياعمر الفاروق…سلاما ياعمر الفاروق

عن bdolany

شاهد أيضاً

أهمية الصدق في تفسير حديث نبوي شريف

أهمية الصدق في تفسير حديث نبوي شريف

الصدق: هذه الصفة التي عندما نسمع بها عن شخص ما يتجسد لدينا الشعور بأنه شخص …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *