الرئيسية / علم النفس / علم الفراسة أو القدرة على قراءة الافكار

علم الفراسة أو القدرة على قراءة الافكار

علم الفراسة أو فن قراءة الافكار هل تعلم إنك تستطيع اكتشاف خبايا واسرار الشخص الذي أمامك من خلال ملامحه وتعبيرات وجه! نعم يمكنك معرفة ذلك وتعلم خدع قراءة الافكار بواسطة علم الفراسة العلم المبدع المبتكر الذي تم اكتشافه منذ قديم الزمن على يد مجموعة من العلماء المسلمين، لكن فتلك الوقت عندما اكتشافه العلماء اسمه لم يكن علم الفراسة أو طلسم قراءة الافكار، إنما كان يسمى باسم آخر فى علم النفس وهو السيكوجانومي (Physiognomy) والتي تعتبر نظرية نفسية تستخدم لوصف صفات الإنسان وتم تعريفها فى القرن العشرين، حيث من الممكن أن تتمكن الأشخاص من إتقان هذا العلم من خلال اكتسابه والتدريب عليه، فقد أثبت الدراسات أن تعابير وجه الإنسان تحتوي على نواة الحقيقة والمشاعر الصادقة الغير كاذبة أو الخادعة التي يشعر بها الشخص تجاه الطرف الآخر الذي أمامه، فمن خلال مراقبة تعبيرات وملامح الوجه تتمكن من إتقان علم الفراسة واكتساب قراءة الافكار من خلال لغة الجسد .

تاريخ علم الفراسة وقراءة الافكار:

لغة العيون واسرارها

يعتبر تاريخ الفراسة أو قراءة الافكار منذ القدم لدى العرب هو علم من علوم الطبيعة التي يكتشف الإنسان بها ناويه الآخرين التي تخفيها عنه ويتمكن من خلالها إتقان طلسم قراءة الافكار

 

والشعور بأخلاق الناس وطباعهم الباطنة التي لم تظهر لنا عن طريق التحدث .

دعنا نتحدث عن أهم فن قراءة الافكار في علم النفس الاجتماعي :

علم الفراسة وأسرار الشخصية

قراءة ملامح الوجه:

والوجه يتكون من عينين وحاجبين وأذنان وأنف وفم وعليك أن تلاحظ ما هو شكله ثم بوسعك أن تحلل الشخص الذي بقربك .

أولاً: شكل الوجه:

الوجه الدائري:

تعني أن هذه الشخصية شديد العصبية وقد تقوم ببعض الأخطاء التي تجعلها تلجأ للآخرين وأقرب الناس إليها، فتلك الشخصية تجيد فن الإقناع ولكن لديها الكثير من المشاكل في حياتها، أينما تحداها وتتأقلم معها وتتمكن من السيطرة عليها وغالباً أصحاب الوجوه المستديرة يعانون من السمنة و قد يضحكون على أي شيء فهم يتسمون بالمرح والفكاهه .

الوجه البيضاوي:

الوجه الذي يشبه البيضة من أعلى الجبين وأسفل الذقن لها نفس المسافة تقريباً مع انحناءة وهم أشخاص هادئون مبتسمون لهم رونق وسحر خاص وجاذبية تجذب الناس إليهم ونفوسهم طيبة، مما يجعلهم يقعون في شبكة الشخصيات الخبيثة، فهذا النوع من الشخصيات تفسد علاقاتها بسبب الثقة الزائدة وقد يقولوا أي شيء وكل شيء بطريقة عفوية جداً دون خبث، مما يجعلهم يقعون في العديد من المشاكل بدون قصد .

الوجه الرفيع والنحيف:

يسيطر على تلك الشخصيات التي تمتلك وجه رفيع ونحيف الإحباط بصورة سريعة إذا واجهتم المشاكل الحياتيّة و للأسف يستسلمون لها،  لكن بشكل مؤقت، لأنهم حسّاسون جداً، لكنهم لا يفشلوا فيما يخططون له وثقتهم بأنفسهم عالية .

الوجه المربّع:

شخص ناجح جداً في حياته، لأنه يتخذ قراراته بشكل جيد و بصرامة وحكمة ويتمكن من إقناع من حوله بالأدلة والحجج والبراهين ولديه شخصية قيادية مستقلة .

إتقان لغة العيون فى علم الفراسة :

 

ثانياً: لغة العيون واسرارها:

 

العين مرآة الشخص، فالعينان التي تنحدر لأسفل تدلان على طيبة الشخص وكرمه، أما العينان التي نهايتهما مرتفعة لأعلى فتدل على شخص يفتخر ومغرور ومتسلط وأصحاب العيون الداكنة السوداء والبنية يميلون للغضب السريع لكنهم يجيدون إتخاذ القرارات، أما أصحاب العيون ذات الألوان الفاتحة كالأزرق والأخضر فهم هادئون ويتحملون مصاعب الحياة .

 

ثالثاً: الحواجب الطويلة في علم الفراسة:

لغة العيون في علم النفس

أصحابها أذكياء جداً، أما أصحاب الحواجب الفارغة الخفيفة لا يحالفهم الحظ في جميع أمورهم .

والذي لا يعرفه الكثير أن يكون الشخص مخادع وغشاش،  حينما يتقوس حاجباه أعلى الأنف، أما الذين لهم حواجب طويلة هما أشخاص يتميزون بالوسامة والجاذبية ، إنما الحاجب القصير وغير كثيف يعني أنّ الشخص سيء الطّبع .

 

رابعاً: خدود ممتلئة ووردية:

 

الخدّان أو الخدود السمينة و المكتنزة دليل على صحة المرأة على عكس تماماً الخدود الضامرة والنحيفة و غير ممتلئة فهي تعبر عن سوء الحالة الصحية  للإنسان .

خامساً: الأنف في علم الفراسة:

لغة العيون في علم النفس مع الصور

المعقوف يدل على أنّ صاحبه لديه مواهب عديدة  ويرغب باكتساب الشّهرة بإي طريقة وصاحب الأنف العريضة و السمينه هو شخص متفائل يتمتع بقدر من الأمل، أما الأنف المستقيمة تدل على أن صاحبه يمتلك شخصية حكيمة وماهرة في إنجاز تخصصها وعملها، لكن الأنف الصغير دليل على الجمال الساحر الملفت للإنتباه أمّا الأنف الشخص الذي يكون أرنبته لأعلى،  فهو يدل على أنه شخص مسترخي ولا يبالي كثيراً بمعنى عايش حياته بلامبالاه .

سادساً: الأذنان:

كلما إرتفعت الأذنان نحو أعلى الرأس كلما دلت على الفطنة والدهاء ويعتبر الشخصيات التي لديها شحمة الأذن سميكة وطويلة محظوظين للغاية، أما الشحمة القصيرة فأصحابها غير أوفياء، إنما أصحاب الأذن التي تتميز بجلد رقيق يتمتعون بالمتعة والسعادة  .

سابعاً: الشفاه:

تتكون الشفتان من شفتين شفة عليا و شفة سفلى، فإذا كانت الشفة العليا أكبر من السفلة فصاحب تلك الشخصية يتميز بالهدوء والصبر، أما الشفتان الصغيرتان الممتلئتان فهما تدلان على شخصية كريمة تتمتع بالكرم والأصالة، أما إن كانت صغيرتان و رفيعتين فإن الشخص يكون واثق من نفسه، لكن الشفتان الواسعتين والكبيرتين تدل على شخص متطلب دوماً يريد أن يمتلك شيئاً ما .

 

عن hussein

شاهد أيضاً

لغة الجسد في الحب والاعجاب لدى الرجل

دلالات لغة الجسد عند الرجل، له العديد من الدلالات التي إذا تمكنتِ من معرفتها سوف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *