الرئيسية / الرجل و المرأة / الشعور بالوحدة العاطفية

الشعور بالوحدة العاطفية

الشعور بالوحدة العاطفية ماذا يخطر في بالكم عندما تمرون بذلك!

شعور الوحدة أحساس صعب على أي شخص أن يتحمله خصوصاً لو كانت طبيعية الشخص إنسان ضعيف لا يستطيع أن يتأقلم على الشعور بالوحدة والفراغ، أو يواجه مواقفه ومصيره لوحده ودائماً يخاف من المجهول، فالوحدة شعور طبيعي يمر به كل إنسان بسبب ظروف الحياة الصعبة القاسية وخصوصاً على النساء، لأن أكثرهم يفكرون بمشاعرهم  ولا يتقبلون بأي شريك حياة مهما كان، إلا إذا كانوا سعداء معه ويشعرون بالحنيه والأمان من ناحيته، لكن للأسف نظرات المجتمع العربية الرجعية والعادات والتقاليد لن ترحم أحد، مما تؤثر على الإنسان الضعيف وتجعله يعيش اسوأ لحظات حياته ويسيطر عليه أشياء غريبة وحزينة تذهب به إلى طريق مسدود وليس ذلك فقط، بل تجعله يقسوا دائماً على نفسه وللأسف سوف يتمكن منه ايضاً الشعور بالحزن والخذلان وانعدام الثقة، كما أن المرأة الوحيدة سوف تتضاعف مشاعرها عن الرجل نظرا لطبيعتها العاطفية ، 

شعور الوحدة

ماذا يخطر في بالك عندما تكونين وحيدة ويسيطر عليك الشعور بالوحدة العاطفية؟

ماذا يخطر في بالك عندما تكونين وحيدة  ؟عندما يصعب المرء أن يلتقي بشريك حياته المناسب الذي يشعر معه بالأمان و يهز كيانه ومشاعره ويجعله يعيش أجمل لحظات حياته، فذلك يجعله يختار الوحدة، لأنها أفضل بكثير على أن يعيش حياة تعيسة مع إنسان لا يطاق ولا يشعر معه بأي مشاعر أو أحساس صادق اليس كذلك! لكن الذي لا يعرفه الكثير أن معظم الأشخاص التي يرفضون تلكالحياة الروتينية  والمشاعر السلبية التي تكون ضد مشاعرهم واحساسهم  وشخصيتهم ، هم اشخاص أقوياء يملكون الثقة بالنفس والشجاعة والنقاء ولا يعرفون معنى للخداع أو النفاق ويمتلكون أحساس صادق،  ويتميزون بصدقهم مع انفسم قبل صدقهم مع الوسط المحيط كما إنهم يملكون قوة رائعة تجعلهم  يتخطون هذه الآلام والعقوبات من حياتهم بكل سلام دون أن تؤثر عليهم بالشكل السلبي ، فهم يؤمنون تماماً بالأقدار ويعرفون أن كل شيء مقدر ومكتوب .

أضرار الوحدة العاطفية :

أكد الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي، أن الوحدة لها مخاطر جسمانية، والتي تتمثل فى الانطوائية والعزلة، مما يؤثر بالسلب على الفرد، وقد تدفعه في بعض حالات المرض النفسي المستعصية إلى القتل.

 

الشعور بالوحدة مع الزوج

و اضاف للوحدة أنواع كثيرة تتمثل في وجود اكتئاب أو عدم القدرة على التكيف مع الآخرين، مؤكدًا أن الشعور بالوحدة إحساس قاتل، لذلك يجب على كل فرد محاولة مقاومتها بالأشياء المفيدة، مثل

ممارسة الرياضة باستمرار أو التفاعل مع المجتمع أو البحث عن عمل أكثر.
ولفت استشاري الطب النفسي، إلى أن أشد أنواع الوحدة هو من لديه عائلة وأصدقاء ولكنه لا يجد نفسه معهم، فهذا يؤدي إلى “الحرمان العاطفي” والذي قد يوجه الشخص للانتحار، لافتًا إلى أن المجتمع والأسرة لهما دور كبير في إخراج هذا الشخص من عالم العزلة إلى الحياة الحقيقية.

وأشار، إلى أنه يوجد حالات كثيرة تعاني من مرض العزلة، ولكن مع العلاج النفسي يتداوى كل شيء، ولكن الصعوبة هنا في السكوت وعدم إعطاء أي أهمية لهذا المرض، مما يظهر على الشخص بعدها علامات مثل الصداع وآلام المفاصل، بالإضافة الى اضطراب في عضلات القلب والقولون وغيرها من الأعراض الجسمانية المؤرقة للشخص.

حلول ونصائح لمحاربة الشعور بالوحده:

-خذ دورة تدريبية الدورات التدريبية كثيرة وفي مختلف المجالات، يمكنك أن تسجل في إحداها وعندها ستتعلم شيئًا جديدًا، ستبدد وقت فراغك، وستتعرف على أصدقاء جدد.

-قم بمهاتفة شخصًا تحبه أحضر هاتفك وانظر في جهات الاتصال، بالتأكيد هناك من تحبه وتفتقد صوته، اتصل به وتحدث إليه، وانظر كيف سيتبدد كل شعور بالوحدة لديك.

-اختر خمسة من أصدقائك، وابدأ بكتابة رسائل إليهم.

-ابتعد عن الفيس بوك عند شعورك بالوحدة، قد يبدو الحل الأفضل هو الابتعاد عن ذلك العالم الافتراضي الأزرق، والسعي للاندماج بالعالم الحقيقي.

-التطوع في عمل خيري العمل التطوعي طريقة رائعة لتبديد وقت الفراغ، واكتساب أصدقاء جدد، والأروع من ذلك سيكون احساسك بالسعادة لنشر الخير ومساعدة المحتاجين.

-البكاء قد يبدو لك حلًا غريبًا، لكنه حل مثالي لتفريغ المشاعر السلبية المختزنة، فما بعد البكاء راحة.

ادخل السينما، الأفلام علاج رائع للوحدة، شاهد فيلمًا واندمج مع قصته، وتوحد مع أبطاله.

-دلل نفسك لا تنتظر أن يفعل أحد ذلك، افعل ذلك بنفسك. يمكنك أن تذهب لمكانك المفضل وحدك، أو تشتري لنفسك قطعة من الشيكولاتة، أو كتاب، أو لعبة.

-تصالح مع وحدتك لا داعي للخوف من الوحدة، طمأن نفسك أنها مؤقتة فقط، وأن ذلك الشعور سيذهب يومًا. اصرخ بصوتٍ عالٍ: “أنا أشعر بالوحدة” ثم تنفس بعمق، وآمن بداخلك أنك لن تظل وحيدًا للأبد.

اخيرا :يهمنا نحن المسلمون أن الشريعة الغراء قد سبقت في الحث على ذكر الله وإقامة الصلاة ونوهت بدور الإيمان والخشوع في راحة النفس؛ قال تعالى:( “الّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنّ الْقُلُوبُ. الّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصّالِحَاتِ طُوبَىَ لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ” ) ومن توجيهات القرآن الكريم أن الخشوع في العبادة مفتاح السعادة. قال تعالى:( “قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ. الّذِينَ هُمْ فِي صَلاَتِهِمْ خَاشِعُونَ” ) القرآن شفاء للقلوب من أمراض الشبهات والشهوات والوساوس كلها؛ القهري منها وغيره, وشفاء للأبدان من الأسقام، فمتى استحضر العبد هذا المقصد فإنه يحصل له الشفاءان: الشفاء العلمي المعنوي والشفاء المادي البدني بإذن الله تعالى..،

عن hussein

شاهد أيضاً

كيف أسيطر عليك دون أن تشعر ؟

كيف أسيطر عليك دون أن تشعر ؟

هي قاعدة جميلة وأعجبتني لتفعل ماأريد بااختيار منك دون إجبارك وهي من أسرار وخفايا علم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *