لماذا يكثرحب الشباب عند أصحاب البشرة الدهنية؟

تتكون البشرة الدهنية بسبب غدد دهنية موجودة في الجلد تنتج مادة ترطيب تلقائية وطبيعية يفرزها الجسم. وعند افرازها بشكل زائد عن حاجة الجسم تصبح هذه المادة كثيفة وتتجمع على سطح البشرة فتجذب الاوساخ والأتربة من البيئة المحيطة، كذلك تكون البشرة الدهنية عرضة لظهور الرؤس السوداء والبيضاء والبثور لذا من الصعب جدا ان تكون هذه البشرة صافية وصحية المنظر. يتميز اصحاب هذه البشرة بوجود لمعة طفيفة على البشرة بالإضافة الى انتشار بعض البثور.فالبشرة الدهنية تكون شائعة جدا لدى المراهقين ولكن يمكن ان يعاني أي شخص من البشرة الدهنية وفي أي سن .وبصورة عامة تزيد افرازات البشرة الدهنية أثناء فترة المراهقة وتقل مع تقدم السن . ومن الجدير ذكره انه اثناء فترة الحمل او فترة سن اليأس ( انقطاع الطمث ) تحدث اختلالات في توازن الهرمونات. وقد تؤدي هذه الاختلالات الى زيادة في افراز الغدد الدهنية.

وللبشرة الدهنية جوانب حسنة وسيئة في نفس الوقت فالجانب الحسن لهذا النوع من البشرة ان التصبغات الجلدية لا تظهر بسهولة فيها كذلك الحال بالنسبة للتجاعيد بالإضافة الى ان البشرة الدهنية تعطي نتائج رائعة في التسمير التجميلي ( التان) وتكون عادة أقل تعرضاَ للنمش . اما في الجانب السيىء فيكون عادةَ مظهر البشرة الدهنية لامعاَ بطريقة مزعجة و يستمر ظهور البثور فيها حتى بعد تعدي سن المراهقة بمراحل . كذلك المسام والنتوءات التي تجعل البشرة تبدو خشنة وغير صافية.

نصائح للعناية بالبشرة الدهنية:

  • يجب الاهتمام بغسل البشرة بشكل متكرر خاصة بالماء الدافيء والصابون
  • تحتاج البشرة الدهنية الى العناية الدائمة ،فيجب الاهتمام بغسلها بشكل متكرر خاصة بالماء الدافىء والصابون لتجنب انسداد هذه المسام . كما يجب تجنب المنتجات القاسية على البشرة التي تقوم بتجفيفها أو تقشيرها .والتي يمكن ان تعطي رد فعل معاكس حيث تقوم الغدد الدهنية بالعمل الاضافي لتعويض نقص الدهون الطبيعية الموجودة مسبقا. ان العلاج الأساسي للبشرة الدهنية يقوم على التخلص من الدهون السطحية الموجودة على الجلد.
  • الطريقة المثلى لتنظيف البشرة الدهنية هي غسل الوجه بمحلول اصطناعي مخفف أي لايحتوي على دهون او مواد شمعية او أي من المنتجات الدهنية الاخرى حتى لا تؤدي الى تفاقم الكمية الدهنية الموجودة بالاساس في الجلد ويكون احياناً هذا الغسول مقترناً بمرطب تنعيمي ويقوم بإزالة الدهون المتراكمة والمخلفات الزيتية من على سطح الجلد . وتحتوي بعض انواع الغسول هذه على نسب منخفضة من حمض الهيدروكسي ( حامض الفواكه) الذي يقوم بدوره بإزاله الخلايا الميتة من على سطح الجلد ايضاَ. يجب استخدام هذا النوع من المحاليل بشكل منتظم ودائم للحصول على نتائج جيدة .
  • كما يجب تجنب استخدام منتجات العناية بالبشرة التي تعطي مظهرا مشدودا بالاضافة الى الاحساس بالجفاف وذلك لأنها تسبب انكماش وتقلص الطبقات العليا من الجلد حيث تقوم بالحد من تدفق الدهون فتؤدي الى انسداد المسامات . .
  • لتنظيف البشرة الدهنية ينصح باستخدام الغسول المعتمد على المادة الدهنية والذي يقوم بامتصاص الدهون الزائدة ثم استخدام مرطب خال تماما من الزيوت للحفاظ على بشرة نظيفة غير لامعة.
  • كذلك من المهم الحفاظ على البشرة نظيفة وعدم الاسراف في غسلها ( مرتين الى ثلاث مرات يوميا) فالاكثار من غسل البشرة سيقوم بتحفيز بشرتك على افراز الدهون بشكل اكثر.
  • لذا يجب اختيار الغسول المناسب بدقة . كما يجب تجنب المنظفات الكريمية والصابون القاسي على البشر واستخدام صابون لا يحتوي على منتجات صناعية قدر الامكان بدلا من ذلك.
  • يمكن ايضا استخدام المنظفات المضادة للبكتيريا او المنظفات التي تحتوي على تركيبات طبية خاصة بالبشرة ثم غسلها بماء غني بالمعادن ( ليس المقصود ماء الصنبور) وأخيرا وضع مرطب خال تماما من الزيوت للحفاظ على نضار وإشراقة البشرة.

كيفية التحكم بالبشرة الدهنية:

وذلك باستخدام التالي

  • الريتينوئيدات الاصطناعية الموضعية:

وتشمل هذه الفئة على مادة ال (ريتين –أي Retin A) ، ( مايكرو ريتين-أي ) وديفيرين Differinمما لا شك فيه ان استخدام( ريتن –أي ) يعطي نتائج مبهرة في علاج البشرة الدهنية مع ذللك هناك عدد بسيط من المرضى تحدث لهم بعض الأثار الجانبية كالاحمرار و التقشير حتى مع استخدامه بشكل صحيح.

  • حمض الجليكوليك:

يمكن لهذا الحمض( وهو شكل من احماض الفا هيروكسي ) التخلص من زيوت الوجه تماما في حين انه يقوم بتقشير الجلد ويعمل بشكل مؤقت على التقليل من ظهور الدهون على سطح الجلد كما يساعد على تنظيف المسام . يمكن استخدامه كمساعد لعلاج حب الشباب فهو يقوم بالسماح لهذه العلاجات بالتعمق داحل البشرة لاعطاء مفعول افضل .

  • حمض الساليسيليك:

حمض الصفصاف أو كما هو معروف ب( بيتا هيدروكسي اسيد ) وهو مشابه وظيفيا ب حامض الجلبكوليك . حمض الساليسليك يساعد في خطوات التقشير ويساعد على ازالة الزيوت المتراكمة، وقد يسبب هذا الحامض جفافا او تهيجا اذا تم اخذه بجرعات زائدة . يمكن الحصول عليه في تراكيز تصل الى 2 %.

  • الادوية القابضة:

تحتوي هذه الأدوية على الكحول والاسيتون وتقوم بمنع افراز هذه الدهون ولكن بشكل مؤقت فقط فلا تكون نتائجه مستمرة طوال اليوم .

  • المسكات:

وخاصة المحتوية على مادة (Phytosphingosine) تساعد على التخفيف من الدهون على البشرة لعدة أيام ومنع ظهور حب الشباب.

  • دواء الرواكتان:

يستخدم في علاج حب الشباب ويقلل بشكل واضح من إنتاج الدهون كما ويسبب انكماش الغدد الدهنية وبالتالي التخفيف من الدهون على البشرة .

فإن مشاكل البشرة غالباً ما تبدأ من سن الثلاثين، خاصة فيما يتعلق بالتجاعيد وتأثر النضارة، فغالباً ما تكون البشرة موحدة أي إما دهنية أو جافة، وأما الجمع بين الجفاف والدهنية فهو خلاف القاعدة، ولكن قد يكون بسبب التداخل الخارجي أو الالتهاب أو الإصابة بالديموديكس (والتي يمكن علاجها بكورس من مادة ميترونيدازول 250 مغ يومياً لمدة 3 أسابيع ولكن شرط أن يتم التشخيص عند طبيب جلدية مطلع) كما يجب نفي الأسباب الهرمونية والتي أول ما تتظاهر باضطراب الدورة الشهرية أو الشعرانية أو حب شباب كيسي شديد أو البشرة الدهنية بعد سن الثلاثين، كما ويمكن لتحديد نوع البشرة والبشرة المركبة مراجعة الاستشارة رقم 281611
وأما واقيات الشمس فهي عديدة ويمكن على الوجه استعمال الكريم أو السائل وليس المرهم أو المكتوب عليه للبشرة الدهنية، ومن الواقيات الضيائية مادة (بابا) وبعض الناس يتحسسون منها، ومادة أكسيد الزنك، والمواد عديدة، والأسماء التجارية أكثر، وتختلف من بلد لآخر.

أفضل واقيات الشمس للبشرة الدهنية:

– مستحضرات أوول دي (لويس ويدمر) الواقية من الشمس.
– (سن كير) لسيبا ميد.
– (إكرين توتال).
– سبيكترابان لستيفل.
– مجموعة نيوتروجينا الواقية من الشمس.
– مجموعة روك الواقية من الشمس مثل ميني سول 50.
– مجموعة بيوديرما الواقية من الشمس، وغيرها.
ويجب دهنها قبل فترة 30-60 دقيقة من الخروج للشمس، وبعضها يُدهن مرتين، وبعضها تكفي دهنة واحدة منه، وبعضها يُغسل بالماء، وبعضها عازل للماء، ومنها ما هو بدون لون، ومنها ما يعطي لونا للبشرة وكلما زاد الـ (Spf) كلما ازدادت نسبة الوقاية ويفضل أن يكون فوق الـ 15 فاختاري ما تشائين مما يناسبك حسب البلد الذي أنت فيه.
ننصح بعدم استعمال المواد غير الموثوقة مما تكثر فيه الدعاية، وننصح بأن يتم استعمال المواد التي يستطب استعمالها تحت إشراف طبيبة امراض جلدية ثقة مشهود لها بالخبرة والأمانة، وليس هناك ضرورة لاستعمال أي شيء على البشرة الطبيعية.
وأما البشرة الحساسة فعلاجها بفطامها عن تطبيق أي مادة غير مستطبة لأن البشرة الحساسة قد تكون عرضة لحدوث تحسس من أي مستحضر يطبق موضعيا، وينبغي عند الضرورة تطبيق على مساحة اختبار صغيرة مستورة بدل تجريبه على مساحة كبيرة ظاهرة.
وأما التجاعيد حول العينين فيمكن استعمال ريتينوكس آي كونتور لشركة روك، ولكن أيضاً بحذر وبالتدريج، ويحتاج إلى أسابيع ليظهر تأثيره المفيد، هذا إن كان الجلد يتحمل تطبيقه.
وأما العناية بالغذاء وشرب كمية مناسبة (وليس كبيرة) من الماء فهذا أمر جيد وممتاز وهو مفيد بشكل عام وليس فقط للحفاظ على البشرة.
وأما المبيضات فمنها ما يحوي مادة الزئبق وهي من المعادن الثقيلة الضارة، ومنها ما لا يحوي الزئبق، ولكن التبييض بحد ذاته يقلل من المادة الملونة للجلد والتي تحميه من أشعة الشمس والتي بعد جرعة معينة تراكمية من التعرض للشمس قد تؤدي لتغيرات شيخوخة ثم تقرنات ضيائية، وقد تصل إلى تشكلات سرطانية تختلف نسبة حدوثها بين عرق وآخر، وحسب لون البشرة، فالجلد الأبيض أكثر عرضة للتضرر من الشمس، فالمشكلة في المبيض تكمن إما فيه إن حوى مواداً ضارة، أو في أثره إن أدى إلى تبييض جلد معرض للشمس دون حماية، ومع ذلك نعرض فيما يلي بعض المبيضات.

أفضل كريمات التبييض للبشرة الدهنية:

– بيوديرما وايت أوبجيكتيف ولكنه يبيض المسمر ولا يبيض الطبيعي.
– فيدينغ لوشن لشركة غلايتون.
– ديبيغمنتين.
– أتاشي كريم.
– تريتينوين.
– ديرما لايت.
– مستحضرات ريكسول للتبييض.
– كريم سويا يونيفاي.
– الدوكين والدوباك لكل منهما 2% و4%.
– يونيتون 4 أدفانسد.
وننصح باستعمال الأول منها (بيوديرما) وتجنب الأخيرين، وإن أياً من المبيضات ينبغي أن يصاحب استعماله بواقيات الشمس.
كما ويجب معرفة أن البشرة التي بدأت تسمر في السنوات الأخيرة قد تكون في مرحلة تشكيل اللون للوقاية من التعرض المتكرر للشمس وهذا أمر دفاع وقائي طبيعي، حيث أن لون الجلد يحدده عاملان الأول منهما الوراثة ويسمى اللون الأصلي والعامل الثاني وهو ما يحصل بسبب التعرض للعوامل الخارجية مثل الجلد المكشوف المتعرض للشمس وهذا يسمى باللون المكتسب.

كيف أعرف نوع بشرتي؟

فإن معرفة نوع البشرة هو أمر سهل، فهي إن كانت كثيرة الجفاف لو تركت بدون أي علاج فهي جافة، وإن كانت لماعة وزيتية بدون أي تدخل فهي دهنية، ويجب التفريق بين الدهنية التي أصبحت جافة مؤقتا بسبب كثرة الغسل والمجففات، وكذلك يجب التفريق بين الجافة التي أصبحت زيتية مؤقتا بسبب كثرة المرطبات.

فلذلك يجب تحديد نوع الجلد عندك على طبيعته بعيداً عن التدخلات، أي هل هو دهني أم جاف؟ كما يجب تحديد هل هو جاف بشكل طبيعي أم أن جفافه بسبب خارجي؟ وبالعكس هل هو دهني بشكل طبيعي أو بسبب خارجي كالاستعمال المفرط للمرطبات؟
ولذلك يفضل تركه من غير أي تطبيقات لأي مستحضر موضعي لمدة يومين أو ثلاثة، وبعدها تقييمه ومعرفته على أي درجة من الجفاف هو، فإن كان جافا فيجب عدم الإسراف في ترطيبه حتى لا تنعكس الصورة، وإن كان دهنيا فيجب عدم الإسراف في تجفيفه حتى لا تنعكس الصورة أيضاً.
وإضافة لما ذكرنا فإن كان هناك حكة وشعور بالشد فقد يكون ذلك بسبب التهاب الجلد بالتماس، مثل استعمال المكياج، وقد يكون ما تشتكين منه هو فقط بشرة دهنية أصابها أكزيما التماس بالمكياجات وأتباعها.
ونادرا ما يكون هناك بشرة مركبة – أي في موضع دهنية وفي موضع جافة -، علماً أن هناك مواضع في الوجه يزيد فيها تركيز الدهون ولا يعني ذلك أن البشر مركبة، وأما الواقيات من الشمس فهناك الكثير وهي تتفاوت في أسعارها وتواجدها ونسبة الوقاية، ويفضل أن يكون الـ(Spf) وهو معامل الوقاية أكثر من 15، ومنها ما هو بدون لون أو يعطي البشرة لونا ككريم الأساس، ومنها ما يعزل الأشعة (A & b)، ومنها ما يقي من إحداها، ومنها ما هو يكون للجلد الحساس، ومنها ما يدوم لفترة طويلة، ومنها ما هو عازل للماء فلا يصح الوضوء معه ويكتب عليه (Water proof)، ومنها ما هو غالي ومنها ما هو رخيص.
وعند الشراء تختارين النوع الذي يناسبك وذلك بسؤال الصيدلي، وبشكل عام فإن الأنواع التالية جيدة ومفيدة لأغلب الناس (أوول دي لشركة لويس ويدمر، وميني سول أكتيف لشركة روك، وصن كير لشركة سيباميد، وسبيكترابان لشركة ستيفل، وهناك مستحضر لشركة إس بي في، وعامل الوقاية فيه 100% وقد يكون هو الوحيد، ولكن قد لا يكون له تواجد في منطقة الخليج، وهناك مستحضر لشركة أوسيرين) وهكذا.
وزيت الأطفال لا يوضع بعد الاستحمام إن كانت البشرة دهنية بل يدهن مباشرة قبيل الاستحمام، وأما إن كانت البشرة جافة فعندها ينصح باستعماله، ونسبة الامتصاص للأدوية على البشرة تزيد إن كانت البشرة حارة ورطبة، وأما نسبة امتصاص الزيت فتزيد إن كانت البشرة جافة لأن البشرة لا تكون مشبعة بل تتشبع بالزيت.
والبشرة الجافة يمكن دهنها بالزيت بعيد الاستحمام وبعد تجفيف البشرة، ولا مانع من دهنه والبشرة رطبة غير مجففة، وذلك يعتمد على نوع البشرة والتجربة الشخصية والكمية المستعملة والهدف من الاستعمال.
وإن ترك الوجه يجف بالهواء بعد الغسل يؤدي إلى جفاف البشرة، وأما تجفيفه بالمنشفة مباشرة يقلل من احتمال جفافه، ولذلك ننصح أصحاب البشرة الجافة بعدم ترك الماء على الوجه بل تجفيفه مباشرة بعد الغسل، كما ننصح أصحاب البشرة الجافة بغطس بشرتهم الجافة (كما هو الحال في الأكزيما البنيوية) في ماء فاتر لتشريبه بالماء ثم بدهن المرطب الزيتي مباشرة قبل جفاف الماء، وذلك لحجز الماء داخل الجلد ومنع تبخره.
والبشرة الطبيعية لا تحتاج ماء الورد، وهناك تفاوت بين الناس في تأثير ماء الورد، حيث أنه قد يسبب بعض الالتهاب عند أصحاب البشرة الحساسة، كما قد يؤدي إلى تصبغات إن تم التعرض للشمس بعد دهنه؛ وذلك لاحتوائه على بعض العطور، لذلك ننصح بتجريبه على مساحة صغيرة اختبارية وبعدها نقرر هل نستعمله أم لا، علماً أن الإسراف في استعماله ليس منصوحا به، ولا داعي للقلق من عدم استعماله.

بعض الوصفات للعناية بالبشرة الدهنية: