الرئيسية / نصائح / افضل عمر لتعويد الطفل على الحمام

افضل عمر لتعويد الطفل على الحمام

تعويد الطفل على الحمام غاية تسعى لها كل أم حتى تجعل طفلها يعتمد على نفسه ويدخل الحمام لوحده، دون استخدام الحفاضات التي أصبحت الآن باهظة الثمن وأصبح من الصعب توفيرها في المنزل، لكن للأسف من الصعب تعود الطفل على دخول الحمام، مما يجعل الأم تضطر أن تستخدم الحفاضات سنوات طويلة وللأسف تسبب تلك الحفاضات إلتهابات للطفل، مما يجعله يشعر بالألم وعدم الراحة ويصرخ صراخ مؤلماً بسبب الإلتهابات الجلدية، لكن من الآن لن نسمح أن تعيشي انتي وطفلك هذه المعاناة مرة أخرى، لأننا سوف نقدم لكي أفضل النصائح التي من خلالها سوف تجعلي طفلك يتعود على دخول الحمام وليس فقط،  

سن تعويد الطفل على الحمام

بل سوف يرحب بتلك الفكرة ايضاً كوني معنا خطوة بخطوة وركزي جيداً في تلك السطور التالية، لأنك سوف تنفيذها حتى ترتاحي من تلك المعاناة التي تعيشونها أنتي وطفلك مع الحفاضات، لكن يجب أن تعرفين جيداً أن تعويد طفلك على دخول الحمام لن يتنفذ في يوم وليلة بل يحتاج إلى ليالي وأسابيع ويحتاج منك أن تكوني أم صبورة حكيمة تمتلك الصبر وراحة البال، حتى تتمكني من تنفيذ ذلك وتجعلين طفلك يدخل الحمام لوحدة ويعتمد على نفسه منها .

افضل سن تعويد الطفل على الحمام:

تعويد الطفل على الحمام ليلا

يعتبر افضل سن لتعويد الطفل على الحمام هو ما بين السنة ونصف حتى عمر 3 سنوات فتلك السنوات تعتبر أفضل توقيت لتعويد الطفل على دخول الحمام، لكن لابد ان تعلمين جيداً أن خلال تلك الفترة يحتاج الطفل إلى التدريب المستمر، حتى يستطيع الطفل أن يفعل ذلك لوحده، لأن تلك المرحلة يصبح الطفل يتعلم كل شيء بسرعة جداً، انما سوف يحتاج الطفل أثناء تلك الفترة للتدريب المستمر، حتى يتمكن من فعل ذلك لوحده، إنما أفضل توقيت لذلك عندما تبدأ الأطفال أن تزيل الحفاضات من نفسها وتمل منها،

 ( حيث سوف تلاحظين الطفل بدأ يخلع الحفاضه من نفسه ويشعر بالزهق والملل منها )، لذلك تعتبر تلك اللحظة هي المناسبة لتعويد الطفل على دخول الحمام .

تسأل معظم الأمهات هذا السؤال باستمرار

كيف اعلم طفلي الحمام بسرعه؟

تعليم الحمام للطفل العنيد

ابتعدي تماماً عن استخدام الأسلوب العدواني و التعنيف البدني واللفظي ولا تضربي الطفل، لأنه لن يأتي بأي نتائج إيجابية بل سوف يجعل الطفل يعند أكثر ويقلل ثقة بنفسه ويصبح مستقبلاً شخص مذبذب نفسياً .

أنسي تماماً أن تضغطي على طفلك وتجعليه ينفذ أوامرك بالعافية ويدخل الحمام لوحده بالأمر، حتى لا يظهر نتائج عكسية لن تعجبك، لكن كوني أم ذكية واستخدمي أساليب ذكية تساعدك على تحقيق هدفك بكل سهولة وتجعل طفلك يرحب بفكرة دخول الحمام لوحده وينجح في تلك المرحلة مثل ” عدم مقارنته بالآخرين ولا بأخواته ولا بأي فرد من العائلة فمثلا ( لا تقولي له فلان أفضل منك، لأنه يدخل الحمام لوحده دون الإعتماد على مامته وهكذا ) لأن هذه الكلمات سوف تجعل منه شخص عدواني ويكره الطفل الذي تتحدثين عنه وتقارني أبنك به .

عودي يقول لكي هذه الكلمات ” ماما أنا عايز اعمل بيبي بيبي ” عندما يريد عمل حمام .

عاملي على أنه طفل وليس شخص بالغ، لكن لا يمنع أنه يجب أن يشارك في نشاطات العائلة، لأنه إنسان يشعر بكل ما يدور حوله، لذلك يجب أن تنمي  كيانه وشخصيته ورأيه المستقل شاركي رأيك وقولي له ما رأيك في هذا وهذا، حتى يشعر بنفسه ويحس بالأمان من ناحيتك .

لا تلحي عليه ليدخل الحمام، لأنه سوف يرفض ويزيد في عناده أكثر .

كم المدة التي أحتاجها في تعليم الحمام للطفل العنيد؟

مابين 3 إلى 6 أشهر ، حتى تتمكني من ذلك وتعودين طفلك العنيد على دخول الحمام لوحده وسوف يستغني ايضاً عن الحفاضه نهائياً، لكن سوف يحتاج منك أن تدربي على دخول الحمام، لذلك يتطلب منك أن تتسمين بالهدوء والصبر في تلك المرحلة ولا تشعرين ابداً بالزهق والملل، حتى تنجحين في مهمتك و تجعلين طفلك يذهب إلى الحمام لوحده بدون أي عناد .

ما هو السن المناسب لتعليم الطفل الحمام علميا؟

كيف اعلم طفلي الحمام بسرعه

يعتبر السن أو الوقت المناسب الذي يصبح في الطفل مستعد لدخول الحمام لوحده هو ما بين السنة ونصف إلى 3 سنوات، لكن قبل السن في ملاحظات غريبة سوف تلاحظينها على طفلك مثل

عضلات مثانة الطفل سوف تصبح قوية عن أي وقت مضى وسوف تلاحظين ذلك عندما يبدأ الطفل يتحكم في التبرز والتبول وسوف تلاحظين ذلك بكل سهولة من خلال النصائح التالية (

  • عندما يكون قادراً على الطلوع والنزول من على الطاولات والكراسي وتلاحظين عليه الشقاوة الزائدة .
  • من المعروف أن الطفل الرضيع يتبول على نفسه وعلى أمه عندما تغير له الحفاضات، لأنهم لن يتمكنوا من السيطرة على أنفسهم ولا يستطيعون التحكم في المثانة، لذلك عندما تلاحظين أن طفلك أصبح يتحكم في المثانة، يعتبر هذا التوقيت المناسب لتدريبه على دخول الحمام .   
  • عندما يخلع ويرمي الحفاضات في الشارع .
  • عندما يكون قادراً على النطق والتحدث .

عندما يفعل حركة القرفصاء، فتلك الحركات التي يفعلها الطفل تدل على استعداده لدخول الحمام لوحده، فهي بمثابة إشارات نفسية تدل برغبة الاستغناء عن الحفاضه، لكن يريد منك تشجيعه ومساعدته على دخول الحمام،  لكن يحتاج منك إلى صبر وهدوء،  لأن الطفل في تلك المرحلة في عالم مختلف وشخصيته تصبح مستقلة ومختلفة عن جميع أفراد الأسرة  .

ما هي الأدوات التي تساعد الطفل على دخول الحمام:

عندما يظهر الطفل إنزعاجه وبدأ تهيئة النفسية والجسدية لدخول الحمام لوحده، إبدي بشراء الأدوات التي تساعده على ذلك أثناء دخوله في مرحلة التدريب مثل ( القصرية أو النونية ) لكن عندما تذهبين لشراء تلك الأدوات يجب أن يكون طفلك معاك حتى يختارها بنفسه، حتى يحب الجلوس عليها وبعد تلك المرحلة يبدأ بدخول مرحلة كرسي الحمام الصغير المناسب للأطفال، ليعتلي الطفل عليه للوصول إلى المرحاض وكذلك مساند الحمام مهمة للغاية فهي تشجع طفلك، كما يوجد سراويل قابلة للامتصاص، تساعد الطفل على امتصاص البلل والدخول إلى المرحاض وايضاً مقاعد التدريب التي توضع على سطح المرحاض مهمة جداً وتشجع طفلك على دخول الحمام وميزتها أنها مبطنة وتريح طفلك عند الجلوس عليها ويمكنك تشغيل فيلم كرتون على موبايلك عندما يقعد طفلك على مقاعد التدريب، حتى لا يشعر بالملل أو تتحدثي مع طفلك عن الشخصية الكرتونية التي يحبها أو اللعبة التي سوف تهديها له ومن هنا نجحتي إنكى تعودين طفلك على دخول الحمام لوحده دون الإجبار والعنف الذي سوف يولد نتائج عكسية، لكن مهمتك لن تتوقف عند ذلك، إنما يجب أن تعلمي طفلك أهم أساسيات الدخول إلى الحمام .

ما هي الأساسيات التي يجب أن يتعلمها طفلك؟

يجب أن تعليمه كيف يستخدم الشطاف وكيف يفتحه ويقفله، فالطفل في تلك المرحلة يتعلم كل شيء بسرعة ويصبح لماح وذكي، لذلك كوني أم ذكية وعلمي طفلك كيف يقفل وما هي الاتجاهات المناسبة للفتح والقفل، حتى لا يختلط الأمر عليه وعرفيه انه يجب استخدام الشطاف حتى يغسل نفسه بعد التبرز والتبول .

عرفى ابنك ايضاً كيف يستخدم مقبض السيفون وأخبريه أن تلك الحركة سوف تساعد على تنظيف المكان وتجعله رائع وأن تلك الآلة يتم تشغيلها لتنظيف المرحاض عن طريق الماء وافتحي له الغطاء، حتى يركز في كلامك أكثر، فمن الممكن أن تصبح هذه الطريقة سبب لدخوله الحمام لوحده حتى يستخدم هذه الآلة ( السيفون ) من تلقاء نفسه .

كما يجب بعد الإنتهاء أن تذهبي به إلى الحوض واستخدمي الصابونه واغسلي يديك حتى يقلدك هو ايضاً بعد ذلك ويفعل مثلك وقولي له لابد أن نفعل ذلك حتى نحمي أنفسنا من الجراثيم والأمراض والأوبئة وأن هناك كائنات صغيرة أسمها الميكروبات إذا تركناها على أيدينا سوف تضر بنا وتؤذي أجسامنا .      

ومن هنا تم تحقيق هدفك وأصبح  طفلك يدخل الحمام دون أن تسبب له الأذي النفسي أو تجبريه على شيء، فكل ما تحتاجه فقط هو الصبر والهدوء وطولة البال، لذلك يجب أن تتسمين بتلك الصفات حتى تنجحين بمهمتك .

تعويد الطفل على دخول الحمام

عن hussein

شاهد أيضاً

كيفية التعامل مع الطفل العنيد وكثير الحركة

يعتبر الطفل العنيد من أصعب أنواع شخصيات الأطفال، كما يصعب التعامل معه بكل سهولة، مما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *