الرئيسية / الجمال / ازالة الشعر بالليزر بين السلبيات والايجابيات

ازالة الشعر بالليزر بين السلبيات والايجابيات

اتجه الكثير من الناس  في السنوات الأخيرة وخاصة النساء  إلى تقنية الليزر في حل مشاكل البشرة من ازالة للتجاعيد , وإزالة الشعر الغير مرغوب فيه , شد الوجه , التخلص من حب الشباب  وعمليات التجميل الكثيرة الأخرى ,حيث انه أظهر نتائج ملموسة في علاج كل ذلك , لكن ما ان تذكر لأحد ما انك ستقوم بإجراء عملية ليزر حتى يبدء كل من حولك بالتحذير من أضراره والتشوهات التي يخلفها, في حين يبدء أخرون بالتشجيع والترحيب بالفكرة التي يعتقد الكثير أنها وسيلة متطورة وسريعة للوصول إلى الغاية المرجوة منه .لذلك سنخوض اليوم في تفاصيل الليزر فوائده وأضراره , وكيفية العلاج به وسنجيب على كل مايخطر ببال النساء عن الليزر وخاصة إزالة الشعر بااستخدام الليزر فتابعوا معنا .

ماهو الليزر؟

الليزر هو تجمع للأشعة الضوئية وتكاثفها بطريقة التداخل البنّاء (التقاء القاع مع القاع والقمة مع القمة للموجات الضوئية)، حيث تتضاعف قوة الضوء نتيجة اتحاد عدد هائل من الموجات الضوئية وتتكون حزمة ضوئية واحدة هي الليزر المعروف، وكلمة ليزر ( laser) هي اختصار لجملة: (Light Amplification by Stimulated Emission of Radiation) أي تضخيم الضوء بتحفيز الإشعاع المنبعث. Volume 0%

استخدامات الليزر:

الاستخدامات الطبية:

  • ازالة الشعر الغير مرغوب بصورة دائمة.
  •  علاج التصبغات الجلدية.
  • بعض عمليات تنظيف البشرة.
  • علاج نزيف الشبكية السكري في العين.
  • علاج المشاكل الانكسارية للبصر.
  • العمليات الجراحية المختلفة.
  • تبيض الأسنان.
  • إزالة تسوس الأسنان.

بالإضافة لاستخدامات أخرى في الصناعة و الناحية العسكرية وأيضاً في التكنولوجيا كالطابعات والاقراص المدمجة والصور المجسمة .

من هي الفئات التي تستخدم الليزر؟

  • كبار السن الذين يعانون من ظهور تجاعيد الوجه ويرغبون فى التخلص منها ليبدون أصغر سنا.
  • الشباب فى سن المراهقة الذين يعانون من البثور الناتجة عن حب الشباب أو البقع الناتجة عن الجدرى.
  • الأشخاص الذين يعانون من تلف فى البشرة بسبب التعرض لاشعة الشمس والذى ينتج عنه ظهور النمش والبقع والكلف.
  • الأشخاص الذين يعانون من تغيير لون البشرة ونقص الكولاجين.

ماهي فوائد الليزر أو إيجابياته ؟

غالبا ما يحقق العلاج بالليزر النتائج المرغبوب فيها مثل التخلص من تجاعيد وبثور الوجه.
ولا يشعر الشخص بالألم أثناء العلاج بالليزر، ولكن قد يشعر البعض بألم بسيط خلال المعالجة يمكن وصفه عادة كإحساس بحرق بسيط أو لسعة خفيفة ويختلف من شخص لآخر.
وبخصوص الجلسات المخصصة للعلاج فهي لاتتطلب الكثير من الوقت ( لاتفوق 30 دقيقة ) ، كما أن فترة الشفاء بعد الجلسة لا تتطلب الكثير من الوقت أيضا فعادة ما تعود البشرة لطبيعتها خلال أسبوع أو أسبوعين بعد كل جلسة.

كما وتعد جلسات الليزر وسيلة مناسبة لإزالة الشعر الغير مستحب في منطقة الوجه والذراعين والساقين ، بل في المناطق الحساسة ومنطقة تحت الإبط وتتمبز تلك الجلسات بالتالي :
الدقة :
حيث تستهدف أشعة الليزر الشعر الأسود السميك بينما لا يؤذي مناطق الجلد المحيطة بالشعر .

– السرعة :
تستغرق كل نبضة منبعثة من جهاز الليزر وقت لا يزيد عن الثانية الواحدة ، بل ويمكن لكل نبضة أن تستهدف عدة بيصلات من الشعر وليس بصيلة شعر واحدة ، لذا قد يستغرق الأمر في إزالة الشعر عن المناطق الصغيرة مثل الشارب وقت لا يزيد عن دقيقة واحدة ، بينما قد تتخذ الأماكن الكبيرة مثل الذراع والقدم مدة لا تزيد عن ساعة واحدة ، وهي تعد عملية سريعة نسبيًا مقارنة بالطرق الأخرى في إزالة الشعر .

– توقع النتائج :
من الجلسة الأولى يستطيع المتخصص في التنبؤ بعدد الجلسات التي يحتاجها الشخص للتخلص من الشعر تمامًا في المنطقة المحددة من قبل العميل ، وعادًة لا تزيد جلسات الليزر عن 3-7 جلسات كحد أقصى.

التجهيزات والاستعدادات قبل الخضوع لجلسات الليزر لإزالة الشعر الزائد:

رغم أن جلسات إزالة الشعر تبدو كما لو كانت وسيلة تجميلية لدى الكثيرون ، لكنها في الواقع هي وسيلة طبية تجميلية ، تستوجب وجود شخص متخصص ومحترف في استخدام جهاز الليزر لمنع ظهور آثاره الجانبية الخطيرة ، وقبل البدأ في الخضوع لجلسات الليزر يجب زيارة الطبيب أو الطبيب التجميلي لمناقشة الأمر وجميع أبعاده .

وإذا تأكد تناسب حالتك للخضوع لجلسات الليزر لإزالة الشعر الزائد ، يجب الامتناع عن إزالة الشعر بالشمع أو الحلق أو أي وسائل أخرى مثل ماكينة إزالة الشعر الكهربائية لمدة لا تقل عن 6 أسابيع ، وذلك لأن أشعة الليزر تستهدف جذور الشعر وبصيلاته ، وإزالتها بالشمع والماكينة يجعل الخضوع لجلسات الليزر عديم الفائدة وذلك لغياب جذور الشعر التي تعد محور فاعلية جلسات الليزر.

كما يجب تجنب التعرض لأشعة الشمس قبل 6 أسابيع من الخضوع لجلسات الليزر بل وبعدها بفترة لا تقل عن 6 أسابيع أيضًا ، وذلك لأن أشعة الشمس تقلل من فاعلية جلسات الليزر بل وتساعد في ظهور آثارها الجانبية بنسبة أكبر .

ويفضل قبل الخضوع لأول جلسة ليزر أن يتم تقليم الشعر بحيث لا يزيد طوله عن مللي متر أعلى سطح الجلد ، ويتم ضبط أشعة الليزر في الجهاز المستخدم حسب لون الشعر وسماكته ومكانه ، بل وحسب لون الجلد والبشرة .

ويتطلب الأمر ارتداء نظارات واقية من قبل العميل والطبيب حتى لا تضر أشعة الليزر بصحة العينين ، كما يتم دهن الجلد بهلام بارد يسهل اختراق أشعة الليزر داخل الجلد ، بعد وبعد انتهاء الجلسة يتم وصف كريمات وأدوية مضادة للالتهاب توضع على الجلد .

ويتم تحديد موعد الجلسة المقبلة التي لا يجب أن تكون أقل من 4-6 أسابيع من الجلسة الأولى .

هل لااستخدام الليزر أضرار؟ وماهي؟

سلبيات العلاج بالليزر:

رغم الإيجابيات التي يحققها العلاج بالليزر ، فلايمكن إنكار بعض عيوبه ومنها :
-العلاج بالليزر يمكن أن يحدث بعض الإلتهابات بعد العلاج لذلك يجب أن يقوم الطبيب بوصف مضاد حيوى لمنع الإلتهاب
– العلاج بالليزر قد ينجم عنه تغيير فى لون البشرة بعد العلاج. كما أن المناطق التى تم معالجتها بالليزر قد يصبح لونها أفتح من المناطق الأخرى فى البشرة ولكن بشكل غير ملحوظ.
العلاج بالليزر مكلف جدا، خاصة إذا تطلب العلاج أكثر من جلسة للتخلص تماما من عيوب البشرة.
– قد لايخلو العلاج بالليزرأحيانا من آثار جانبية مثل حدوث إحمرار وتورم فى الوجه وقد يحدث أيضا جفاف فى البشرة.

هل تصلح هذه التقنية لجميع الأشخاص؟

يتوقف تأثير الليزر في إزالة الشعر على حسب لون الشعر وطبيعة الجلد، وتعد هذه الطريقة أكثر فاعلية مع أصحاب البشرة الفاتحة والشعر الداكن. وتقل فاعليتها مع أصحاب الشعر الأشقر، والأبيض، والرمادي.

الان السؤال الأهم الذي تبحث النساء عن إجابة له قبل بدء الجلسات وهو:

هل يتوقف نمو الشعر نهائياً بعد معالجته بالليزر؟

على عكس ما يتوقعه الكثيرون لا يعمل الليزر على منع نمو  الشعر بصورة دائمة. ولكن يمنع نموه لفترة طويلة ويكون الشعر الجديد النامي أقل سمكاً وأفتح في لونه.

هل يمكن استخدام الليزر على جميع مناطق الجسم؟

يعمل الليزر على إزالة الشعر الغير مرغوب فيه في مناطق مثل: الساقين، الإبطين، الشارب، الذقن، ومنطقة البكيني. ويمكن استخدامها أيضاً على أماكن أخرى في الجسم ماعدا المناطق المحيطة بالعين.

ما هي الآثار الجانبية لاستخدام الليزر في إزالة الشعر؟

  1. تهيج الجلد:
    من أهم الآثار الجانبية التي قد تختبرينها عند استخدام الليزر في إزالة الشعر هي التهاب الجلد والذي يكون مصحوباً باحمرار وتورم، وعادةً ما يختفي هذا الالتهاب خلال عدة ساعات من تطبيق الليزر.
  2. تغيرات في لون البشرة:
    قد يتسبب استخدام أشعة الليزر في اسمرار أو تفتيح الجلد المعرض لليزر بصورة مؤقتة.
  3. تغيرات في ملمس البشرة:
    نادراً ما يسبب الليزر تغير في ملمس البشرة أو تكون قشور وندبات على الجلد.

أما تأثيره على الحمل فإنه لم تثبت أي حالات بتأثير الليزر على المرأة الحامل أو طفلها، باستثناء ما سبق ذكره من تعرض مباشر للعين أو إصابات حرق، وهنا يجب على الحامل أن تأخذ حذرها بسبب حساسية جسمها بشكل عام في هذه الفترة، ولعل أفضل ما يجب علينا فعله أن نحمد الله على هذه الثورة العلمية وأن نحاول قدر الإمكان أن نستفيد منها أفضل إفادة.

كيف تعتنين ببشرتك بعد إزالة الشعر باستخدام الليزر:

1- الكريم الواقي من الشمس
جميع المناطق المعرضة الخاضعة لليزر لابد من تغطيتها بكميات كافية من الكريم الواقي من الشمس، حيث تزداد حساسية البشرة تجاه الشمس، مما قد يعرضها للسواد، وخاصة للسيدات ممن لديهم بالفعل حساسية للبشرة.
2- الترطيب
احرصي على استخدام كريم مرطب أو مكعبات الثلج على المناطق المعرضة لليزر فور الانتهاء من العلاجات لتقليل الشعور بعدم الراحة فيما بعد.
3- استشيري الطبيب
على الرغم من أنها قد تكون نادرة الحدوث، إلا أنه يمكن أن يظهر بعض الإحمرار على البشرة مما قد يترك أثرا. في تلك الحالة، ينبغي استشارة الطبيب المختص فورا كي يخبرك ماذا تستعملين على تلك المنطقة.

نصائح هامة عند الخضوع لعلاجات الليزر:

  1. تجنبي إجراء تلك العلاجات أثناء الدورة الشهرية (أو قبلها بعدة أيام). حيث تكون البشرة أكثر حساسية للألم خلال تلك الفترة.
  2. إذا كنت من أصحاب البشرة الحساسة، قومي بتدليك المنطقة التي ستخضع لعلاجات الليزر بمكعبات الثلج باستمرار قبل وبعد إجراء العملية.
  3. عند إجراء عمليات الليزر على منطقة تحت الإبطين، ينصح بإجراءها في الصباح المبكر، مما يمكنك من عدم استعمال مزيلات العرق بعد العملية. أيضا، لا تقومي باستعمال مزيلات العرق بعد العملية بساعة على الأقل.
  4. لا تقومي بإجراء عمليات الليزر أثناء تناول المضادات الحيوية، ولكن انتظري لمدة أسبوعين على الأقل بعد انتهاء تلك العلاجات.
  5. تجنبي التعرض للحرارة. وذلك يشمل التعرض لأشعة الشمس، الاستحمام بالماء الساخن، أثناء الطبخ، أو الساونا.
  6. بعض الشعر قد لا يزال تماما. فقد تحتاج بعض مناطق الشعر القاسية لعلاجات الليزر لمرة أو مرتين خلال السنة.
  7. استعملي أنواع الكريم الواقي من الشمس المقاومة للماء مع SPF يساوي 15 أو أكثر.
  8. عند إجراء تلك العمليات على الوجه، تجنبي استعمال أي علاجات خارجية على بشرة الوجه كعلاجات حب الشباب.
  9. وفقا للمنطقة الخاضعة لعلاجات الليزر، تختلف عدد الجلسات المطلوبة، والفترة بين الجلسات، فقد تكون ما بين 4-12 أسبوع.
  10. إذا كنت من أصحاب البشرة الحساسة، فاطلبي من الطبيب استعمال كريم مخدر موضعي قبل إجراء العملية، كي لا تشعرين بالمزيد من الألم أثناء العملية.

بعض التحذيرات:

  • قبل إجراء تلك العملية، تأكدي من اختيار مركز طبي متخصص مع التأكد من الشهادات والترخيصات الطبية للشخص الذي يقوم بإجراء تلك العمليات.
  • إزالة الشعر باستخدام الليزر تعطي نتائج أفضل مع الشعر الداكن والبشرة الفاتحة. فإن كان لديك شعر أشقر وبشرة فاتحة، قد لا تكون النتائج مرضية من المرة الأولى.

نرجوا ان نكون قد أجبنا عن كل مايدور في أذهانكم عن الليزر وإزالة الشعر به .تمنياتنا لكم بكل الصحة والعافية ودمتم بخير.

عن bdolany

شاهد أيضاً

الإدمان على الإنترنت ماهو سببه وماهو علاجه؟

الإدمان على الإنترنت ماهو سببه وماهو علاجه؟

الإنترنت: هذه الكلمة الصغيرة بأحرفها الواسعة بمحتواها -بفوائدها وأضرارها, هذا الشريك الذي أصبح مرافقاً لنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *